قصص سكس جماعى اخواتي المطلقات الشراميط والسواق

قصص سكس جماعى اخواتي المطلقات الشراميط والسواق

قصص سكس جماعى اخواتي المطلقات الشراميط والسواق قصص سكس ساخنة السواق الهندى مع البنات المطلقات والنيك الجماعى العنيف , قصص سكس اخ يقفش البنات اخواته مع السواق اسخن قصص سكس عربى بين الاخ والبنات الاخوات والسواق سكس اخ واخته

اخواتي المطلقات والسواق
انا اسمي تركي من منطقة جدة عمري ظ¢ظ¨ سنة ، عندي اختين مطلقات ، الكبيرة إسمها مي عمرها ظ£ظ¢سنة ، والثانية اسمها سماهر وعمرها ظ£ظ* سنة ، وساكنين فيلا وعندنا سواق هندي ، وغرفته لها بابين واحد على برا الثاني عند الباب الخارجي للمطبخ ، يفصل بين البابين مترين ، .

وفي أحد الليالي كنت في غرفتي الساعة الواحدة بالليل ، والبيت كنت اظن ان كلهم نايمين ، اتجهت جهة النافذة ابي ادخن وغرفتي مظلمة ومطلة على مدخل غرفه السواق ، وبعد دقائق انفتح الباب الخارجي للمطبخ و الممر مظلم وطلعت اختي مي وسماهر بشويش ، وفجأة السواق فتح باب غرفته من عند المطبخ ودخلت مي وسماهر ، وقفل الباب وراه وقتها انصدمت من إللي شفته .

طفيت السيجارة ونزلت ، وقربت من غرفة السواق من دون أن أحد يلاحظ ، وكانت الغرفة لها نافذتين واحدة برا الشارع والثانية من خلف الغرفة ووصلت إلى النافذة والنور داخل الغرفة شغال ، وكان فيه كسر بالنافذة بحجم خمسة سانتي والزجاج من النوع المموه ، واول ما طالعت الا المصيبة ، وتسمرت بمكاني وانا اشوف اخواتي عريانين والسواق معهم ، وكانت مي واقفة والسواق يشفشفها ، وسماهر جالسة على ركبتها وتمص زب السواق ، وبعدها مي أخذت وضعية الكلب والسواق بدأ ينيكها من طيزها ، وبين دقيقتين يطلع زبه وتمصه سماهر ويرجع يدخله مره ثانيه ، ومي تتاوه وتتمحن بصوت خفيف .

وفجأة انسدحت سماهر على ضهرها ، ومي نامت فوقها والسواق بدأ يدخل زبه بكسها ، وسحبت سماهر رأس مي من شعرها وبداو سماهر ومي يشفشفون بعض والسواق شغال نيك ويصفع طيز مي الى ان صار لونها احمر ، وعلى ها الوضعية الى ان قرب يفضي ، وبسرعة مي لفت جسمها ودخلت زبه في فمها ، ونص دقيقة بدأت تشرب المني كله ، وهنا سماهر قامت وقالت الان دوري وجلس السواق على كرسي وسماهر سحبت مي الى ان صار رأس مي عند كس سماهر ، وبدأت مي تلحس الكس ، وسماهر بعد خمس دقائق بدات ترتعش وجابت ظهرها ، والسواق ماسك زبه ويلعب فيه إلا أن زبه قام وركب عل سماهر وبدأ يفرش زبه على كسها وهي تتمحن ، وبدأ يدخله كله وصار يزيد من قوة النيك وسماهر توحوح ، وبعد دقائق قامت سماهر ونامت فوق السواق ، وبدأت تجلس على زبه وصارت تطلع وتنزل بسرعة كبيرة وقرب السواق يفضي ، ظغطت عليه بجسمها وهي جيبه جوووة كسي ، وفضى وهي بعدها قامت وبدأت تبوس زبه وتلحسه ومي بدأت تلحسه بعد .

وبما أن اليوم الطالع يوم دوام : قالت مي لسماهر : بكرة الساعة ظ،ظ* صباح نرجع لجولة ثانيه ، ووافقت ، وكلمو السواق ووافق بدون تردد ، و هنا طالعت في الوقت وكانت الساعة اثنين ونص ، وهنا بعد إللي شفته قررت اني انيك أخواتي بأي شكل .
هنأ سحبت نفسي إلا أن رجعت غرفتي ، وبعد ربع ساعة خرجو من عند السواق ودخلو البيت ، وانا عندي عمل وقررت اني ما اروح خاصه في فترة الصباح يكون بالفيلا بس مي وسماهر ،ووصلت الساعة السادسة ونصف خرجت من الغرفه وكانو نايمين ، والسواق خرج ارسلته يجب اغراض للبيت ، و هنا انا دخلت غرفه السواق وهو مو موجود , وفي الداخل غرفه مستودع صغيره بجانب الحمام ، و تخبيت فيها ، وقبل ادخل الغرفة حركت سيارتي بعيد ورجعت مشي ودخلت بدون اي احد يحس فيه ، ودخلت الغرفه وقفلت الباب وانتظر الوقت يمشي وبعد ثلاثة ساعات حسيت بحركة عند باب غرفه السواق ، والكل يظن اني بالدوام وسيارتي ماهي موجوده وكانت الساعة تسعة وأربعين دقيقة .

دخلت مي وسماهر لغرفة السواق وقفل الباب وكان البيت مراقب بكاميرات مراقبه ، والنظام بغرفة السواق وأي سياره تقرب من البيت هو يشوفها ولها السبب ما كشفت اللي يسووه إلا بالصدفة ، وبدأ السواق نيك فيهم ، ووضحت أصواتهم وخرجت على اطراف أصابعي مافي باب بين المستودع وغرفة النوم بس ثلاثة متر ممر ضيق ، وطلعت جوالي وبدأت أسجل فيديو والتصوير مرة عالي الدقه ، وكنت مطلع طرف الجوال يصور وجلست اصور ل ظ،ظ¢ دقيقة وبعدها أخذت حديدة معي ودخلت فجاءه عليهم ، واضرب السواق على رأسه وانشق ،ومي وسماهر تشنجو من الصدمة ، وامسك السواق وادخله بالحمام وأقفل عليه ، ورجعت عند مي وسماهر وكل واحدة تبي تلبس ملابسها ،وسحبت الملابس منهم وهم عريانات وبدأ البكاء والترجي ، هنا قلت لو ماسكتو راح افضحكم وسكتو .

هنا اخذتهم للفيلا عريانين ، ودخلتهم غرفتي وسويت أني معصب واسالهم من متى ياشرموطة وياقحبة والسواق شغال نيك فيكم ، وقالت مي من سنة ونص ، وهنا قلت سنة ونص وأنتم قالبين البيت شرمطة ، وطلعت الجوال واشغل الفيديو وعيونهم تدمع قلت اي اسوي فيكم ؟؟! وقالت سماهر : لا تعلم أحد ونعطيك فلوس اي شيء تبيه ، هنا قلت لها أي شيء مهما كان ؟؟! قالت مي : مهما كان !! هنا قلت لا أحد يخرج من غرفتي . ! قالت مي طيب ابي اروح لغرفتي ، ابي لبس ، هنا ضحكت وقلت : من قال اني ابيكيم تكونون لابسين ؟؟!ونزلت لغرفة السواق وطردته من عندي ، ورجعت لغرفتي ، ولقيت مي وسماهر عريانين مثل ما تركتهم ، وهنا قالت سماهر أنت ايش اللي تبيه منا بالظبط ؟؟! هنأ قفلت باب الغرفه وقلت : لهم تشوفين السرير ؟؟الان تتساحقون مع بعض..

ومي تبسمت بخبث ونامت مع سماهر وبداو يشفشفون بعض ، واخذو وضعية تسعة وستين وكل واحدة تمص كس الثانية ويطالعو جهتي بنص عين ، وانا زبي مثل الحديد ، وهنا ابتسمت مي ، وبدأت أطلع لبسي وصرت عريان ، ومي وسماهر يناظرو اتجاه زبي .

وهنا قامت مي وقفت امامي ونزلت على ركبتها وبدأت تلعب بزبي ويكبر بيدها وانا احس بكهرباء بجسمي ، وبدات تمص زبي وتتفنن بلسانها وجات سماهر ونهودها ترتج مركوزة وواقفة وقربت من أذني وتقول تبي تنيكني ؟؟! اختك تبي أخذ زبك وادخله بكسي. ولا تدخله من ورى وتطفي ناري ، وانا في اعلى الهيجان ، ومسكت سماهر واشيلها وهي تلف رجلها على وارميها على السرير واشفشفها واعصر نهودها وزبي على كسها ، وهنا مدت يدها ومسكت زبي توجهه الى كسها ، وبدأت ادخله وزبي من النوع العريض وهي بدأت تتمحنن تقول اييه نيك اختك المنيوكة ، وجات مي وبدأت تشفشف سماهر وتمص نهودها ونكت سماهر الى أن كبيت المني كله في فمها ، ومي تدخل لسانها في فم سماهر وتشرب من حليبي ، هنا بدأت كل واحدة تظهر تفننها بالنيك …

و مي بعد عشر دقايق راحه ، كنت منسدح على ظهري وهي جات فوقي ونزلت براسها عند زبي وبدات تمص بخبرة ، وبدأت انيك مي بقوة وبعنف حتى دموعها تنزل وهي تقول لاتوقف تكفى نيكني لاتطلعه من كسي حتى كبيت ، وهنا نامت على يميني مي وعلى يساري سماهر ، وكل واحدة جسمها احلى من الثانيه وقلت : لو كنت ادري ان نظامكم شرمطة ومقحبة كان نكتكم من زمان ، ومي قالت لو كنا ندري إن زبك كبير وعريض كان من زمان انا وسماهر نخليك تنيكنا . ….

Date: نوفمبر 21, 2020